النجف الأشرف تستذكر شاعرها “المؤمن”

0 673

النجف الأشرف تستذكر شاعرها “المؤمن”


أقيمت في النجف الأشرف وعلى قاعة (جمعية اليقظة الأدبية) وبالتعاون مع (مؤسسة العلامة السيّد عبد الله المؤمن “قدس سره” الثقافية) جلسة إستذكارية عن شاعر الإنتفاضة الشعبانية السيد جابر حبيب المؤمن بمناسبة الذكرى (٢٣) لرحيله حضرها أدباء وشعراء ومثقفين من محافظة النجف ألقوا قصائدهم وكلمات بالمناسبة .

فيما أفتتحت الجلسة بقصيدة عن الشاعر المؤمن ألقاها الشاعر ضرغام البرقعاوي جاء في طلعها :

إليك القصيدة يا “مؤمن”
فُراتيةٌ بوحها مُحزنُ

تحنّ إليك حنين الغمام 
يهيم يروض الشذا يُفتنُ

ثم أعقبه كلمة للأستاذ الدكتور حسن عيسى الحكيم تحدث فيها عن ثنائيات شخصية الشاعر السيد جابر المؤمن مستذكراً كيف كان محل عمله عبارة عن منتدى يجتمع فيه مختلف شعراء وأدباء النجف في ظرف حساس أبان عهد النظام المباد .

كما ألقى الأستاذ الدكتور زهير غازي زاهد كلمة بالمناسبة أكد فيها قدرة وموهبة الشاعر المؤمن النادرة في تطويع الألفاظ والمصطلحات الدارجة في قصائده وتميز قصائده الرثائية بالصدق والواقعية وخلوها من الإدعاءات المضخمة في المشاعر .

ونبّه الدكتور زاهد أن الشاعر السيد جابر حبيب المؤمن يستحق بجدارة تلقيبه بشاعر الإنتفاضة الشعبانية لروعة قصائده في دعم الإنتفاضة وهجاء الطاغية المقبور مستعرضاً بعض قصائده المميزة ومنها قصيدته عن بغداد .

وفي الختام ألقى الأستاذ الأديب حامد المؤمن نجل الشاعر السيد جابر حبيب المؤمن كلمة تحدث فيها عن المدرسة الشعرية التي ينتمي إليها الشاعر المؤمن وصفة التمرد والثورة على الواقع العراقي السلبي بكل أشكاله السياسية والإجتماعية والإنسانية مسجلاً أروع الصور واللقطات الأدبية المعبرة الصادقة في زمن كان يخيم عليه الكبت والحرمان والإرهاب والظلم والإضطهاد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.