المشاركات الاخيرة

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !

سياسيو العراق وحلاوة الدنيا !بقلم / أحمد رضا المؤمنبينما كُنت أطالع التعليقات والمنشورات التي تستنكر قيام!-->!-->!-->!-->!-->…

كلمة الشيخ قيس الخزعلي بمُناسبة ذكرى مرور قرن على ثورة…

كلمة الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي "دام عزه" بمُناسبة ذكرى مرور قرن (100 مائة عام) على!-->…

أسرار صاروخ إيران

أسرار صاروخ إيرانبقلم / د . فلاح شمسةما معنى القلق الأمريكي من إرسال ايران اول محطة ساتلايت فضائية!-->!-->!-->!-->!-->…

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)

هدم قبور أئمّة البقيع (صلوات الله عليهم)بقلم / مُحمّد أمين نجفالبقيع :بقعة شريفة طاهرة في المدينة!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->!-->…

كلمة أسرة الشهيد القائد مُحمّد نعيم الخاقاني

0 542

كلمة أسرة الشهيد القائد مُحمّد نعيم الخاقاني

التي ألقتها (زهراء محمد الخاقاني) بنت الشهيد

في الحفل التأبيني بمناسبة الذكرى الخامسة لإستشهاد القائد مُحمّد نعيم الخاقاني

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوَة وَالأَخوات الحضور جَميعاً (مع حِفظِ الألقاب وَالمَقامات) ..

السّلامُ عَلَيكُم وَرَحمَة الله وَبَرَكاته ،

السّلامُ عَلى الشُهداء .. جَميعُ الشّهداء

السّلامُ عَلى شُهداء الإسلام وَالعَقيدة وَالوَطَن وَالإنسانيّة

السّلامُ عَلى شُهداء الحَوزات العِلميّة

السّلامُ عَلى شُهداء القوّات المُسلّحَة بجَميع صنوفها

السّلامُ عَلى شُهداء المُقاوَمَة الإسلاميّة بجميع فصائلها

السّلامُ عَلى شُهداء الحَشدِ الشّعبيّ بِجَميع ألويَتِه

السّلامُ عَلى شُهداء أهلِ الحَق

السّلامُ عَلى سَيف العَبّاس الشّهيد القائِد مَهدي الكناني

السّلامُ عَلى المِغوار النّجَفيّ الشّهيد القائِد أبو صِدّيقة مَكّي الجَمالي

السّلامُ عَلى أسَد بَغداد الشّهيد القائِد أبو موسى العامريّ

السّلامُ عَلى الشّهيد القائِد أبو كوثَر الشّاويّ

السّلامُ عَلى الشّهيد القائد أبو ياسين المالكي

السّلامُ عَلى الشّهيد القائد أحمد جاسب اللامي

السّلامُ عَلى الشّهيد القائد أبو نرجس علي الساعدي

السّلامُ عَلى الشّهيد القائد يوسف المعلم

السّلامُ عَلى شَهيد الإخلاص الشّهيد القائِد مُحَمّد نَعيم الخاقانيّ

السّلامُ عَلَيكَ يا والدي يا مَن كُنتَ وَلا زِلتَ رَمزاً وَنُبراساً وَقُدوَة يُهتدي بِسيرَتِهِ العَطِرَة

السّلامُ عَلَيكَ يَومَ نَصَرتَ مَرجِعَكَ شَهيد الجمعة آية الله العُظمى السيّد مُحمّد الصّدر “رض” في نَهضَتِه الإصلاحيّة الثائِرَة ضِد الظُلم وَالطُغيان وَالفَساد .

السّلامُ عَليكَ يَومَ قاتَلتَ الإحتلال الأمريكي وَأنتَ تَتَنَقّل بَين مَقابِر “وادي السلام” فَيُقاتِل مَعَكَ حَتّىّ المَوتى في قبورَهُم دِفاعاً عَن حُرمَة مَرقد أمير المؤمنين “ع”

السّلامُ عَلَيكَ يَومَ قاوَمت الإحتلال الأمريكي مَعَ أخوانك من عَصائِبُ أهلِ الحَق لتُذيق آليّاتِهِم وَقِطعان جنودَهُم وَيلات عَبَواتِكَ النّاسِفَة حَتّى أصابَت قادَتَهُم وَجَعَلتَ آليّاتِهِم المُدَمّرَة ألعوبَة تَتَقاذَفَها أيدي أطفال النّجَف .

السّلامُ عَلَيكَ يَومَ دافَعَتَ عَن حُرمَة مَرقَد العَقيلَة زَينَب “عليها السلام” وَالمُقَدّسات في سوريا عِندَما كَتَبَ التّكفيريّون عَلى جِدران مَرقد العَقيلَة (سَتَرحَلين مَع النّظام) فَكان جَوابِك مَعَ أُخوَتِكَ أُخوَة زَينَب “عليها السلام” هوَ (هَيهات .. لَن تُسبى زَينَب مَرّتَين) .

السّلامُ عَلَيكَ يَومَ وَقَفتَ سَداً مَنيعاً لِحمايَة بَغداد بوجه من رَفَعوا شِعار (قادِمون يا بَغداد) مِن التكفيريّين الدّواعِش وَشُذّاذِ الآفاق وَجُنود الشّيطان وَالثالوث المَشؤوم (أمريكا وَبريطانيا وإسرائيل) فَلَقّنتَهُم دروساً عَلَويّة حُسَينيّة مَهدَويّة لِيَرتَدّوا عَلى أعقابِهِم خاسِئين خائِبين مُندَحرين وَلتأمَن بَغداد وأهلِها ومُقدّساتِها .

السّلامُ عَلَيكَ يا والدي يوم تَرَبّصَ بِكَ الجُبناء أحفاد الطُلقاء كَما فَعَلَ جَدّهُم اللّعين عَبدُ الرّحمن بن مُلجَم مَعَ إمامَك وَأميرُكَ عَليّ بن أبي طالِب “عَليهِ السّلام” فَقَتَلوكَ غَدراً وَغيلَة بِرَصاصاتٍ داعشيّة جَبانَة لِتَرتَقي شَهيداً وَتفوز بِتَحَققِ أُمنِيَتِكَ التي طالَما حَلِمتَ بِها وَسَعيت لِنَيلِها بإخلاصٍ وَتَفانٍ مُنقَطِعِ النّظير .

أوصَيتنا يا والدي بالصبر والصلاة وطلب العلم وتعلمنا منك الإخلاص والجهاد والشجاعة والكرم فكنت نعم الأب ونعم القدوة .

أخوتي ، أخواتي الحضور الكرام ..

إن مُناسَبات إحياء ذكرى مَيّت ما ، هي إحياءٌ لَهُ ، فَكَيفَ إذا كانَت المُناسبة لِذِكرى شَهيد نَصّ القُرآن الكَريم عَلى أنّهُ حَيّ يُرزَق فَرِحٌ بِما آتاه الله تعالى مِن فَضلِه .. فَهَل يَصُحّ أن نَقول بَعدَها أنّها مُناسَبَة لإحياء ذِكرى الأحياء ؟!! أكيداً لا ..

التي ألقتها (زهراء محمد الخاقاني) بنت الشهيد في الحفل التأبيني بمناسبة الذكرى الخامسة لإستشهاد القائد مُحمّد نعيم الخاقاني

وَما أحوَجَنا اليوم في العراق إلى المُخلصين أمثال الشّهيد الوالد وأيضاً إلى الأوفياء أمثالَكُم لِتَنجَح وَتَتَرَسّخ بَيننا القِيَم المُثلى التي تُقدّس مَعنى الشّهادَة وَالشّهيد وَكُل ما يَتَعلّق بِهِما هَدَفاً وَرِسالَة وَمَضموناً وَوَسيلة عَسى أن نوفّق يوماً ما لإنشاء مُجتمع واعي ومؤمِن وَقويّ يَمتَلِكُ الجّهوزيّة وَالإستِعداد الكامِل لنُصرَة إمامنا وَقائِدنا الإمام المهدي “عليه السلام” أرواحُنا لتُرابِ مَقدَمِهِ الفِداء .

شُكراً لِكُل مَن ساهم في إنجاح وإقامَة هذا الحفل التأبيني المُبارك وجزاهم الله خير جزاء المُحسنين عن الشّهيد وأسرَتِه .
شُكراً لَكُم جَميعاً أخوتي أخَواتي الحُضور وَالسّلامُ عَلَيكُم وَرَحمَةُ الله وَبَرَكاتُه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.