هيفاء الأمين .. عندما تصبح الشيوعية ضد الشيوعية !!

0 374

هيفاء الأمين .. عندما تصبح الشيوعية ضد الشيوعية !!

بقلم / أحمد عبد السادة

المعروف عن الشيوعيين انهم “أمميون”، أي أن تضامنهم مع المضطهدين والمقموعين من المفترض أن لا يقتصر على أبناء جلدتهم فقط ، وإنما لا بد أن يعبر الحدود ليشمل كل الشعوب والجهات المضطهدة والطامحة للتحرر من قيود الاستغــلال والاستعمار والرجعية والامبريالية حسب أدبياتهم المعروفة ، لكن هيفاء الأمين “الشيوعية الفائزة بعضوية البرلمان في الانتخابات الأخيرة” صدمتنا وفاجأتنا في أول لقاء لها في قناة “الحرة” بعد انتخابها في مقطع فيديوي منشور ، وجعلتنا نعيد النظر بثوابت بعض “الشيوعيين” في زمن العولمة بسبب مدحها للسعودية وأمريكا ..!!
الأمين قالت إن التغيير الايجابي الحاصل في السعودية في كل المجالات سينعكس تأثيره الايجابي على العراق ..!!
وهنا نتساءل : ما هي (كل المجالات) التي شملها (التغيير الإيجابي) السعودي ؟! ، هل ان جرائــم آل سعود مثل قتــل الشيخ نمر النمر وقصــف بلدة “العوامية” وقتــل وتهجير سكانها والحــرب الظالمــة ضد اليمن ودعم الإرهـــاب في العراق وسوريا تندرج ضمن (التغيير الإيجابي) السعودي ؟ ، أم أن سُكان اليمن وسوريا والعوامية غير مشمولين بـ”التعاطف الأممي” الذي يؤمن به الشيوعيون ؟!
أما إذا كانت تقصد بعبارة (التغيير الايجابي) خطوات محمد بن سلمان لتوسيع رقعة الحريات الشخصية في السعودية فإنني أؤكد لها بأن هذه الخطوات المتزامنة مع قطـــع رؤوس بعض المنتقدين لإبن سلمان واعتقــال بعضهم الآخر ، هي خطوات لن تنعكس إيجابيا على العراق ولن توقف مؤامـــرات آل سعود ضد العراق ، بل أنه حتى الخطوات الدبلوماسية السعودية تجاه العراق هي خطوات مشبوهــة ومكشوفة هدفها إستقطاب وشراء ذمــم أطراف سياسية عراقية معينة واستخدامها ضد أطراف سياسية أخرى ، بعد فشل واحتراق ورقة الإرهــــاب السعودي في العراق .
وتزيد هيفاء الامين (طين) تصريحاتها (بلّة) بقولها ان (الموقف الأمريكي داعم للاستقلالية والإرادة السياسية العراقية البعيدة عن التأثير الإيراني) ..!!
شيء غريب فعلاً أن نرى قيادية شيوعية اشتراكية تمدح مقاولاً رأسمالياً مُتغطــرساً وبلا مبادئ وبلا ضمير مثل ترامب ..!!
وهنا نتساءل أيضاً : ما هو سبب هذا الخوف من إيران ؟ ، وما هو سبب هذه الثقة (الشيوعية) بأمريكا والسعودية ؟!

هل أصبحت إيران مثلا عـــدوة الشعوب وقلعة الامبريالية ومصنع الرأسمالية المقيتــة بدلاً عن أمريكا بنظر بعض الشيوعيين ؟!! ولماذا يغفل بعض شيوعيي العراق بأن إيران هي الدولة الجارة الوحيدة التي قاتلت معنا ضد (داعـــــش)
وليست السعودية التي دعمت (داعـــــش) وطبلت وروجت لها ..!

لماذا إذاً يخاف بعض الشيوعيين من التأثير الإيراني ويرحبون بالتغيير السعودي حتى لو كان مغمسا بدعم الإرهــــاب وملطخا بدمـــاء أطفال اليمن ..؟!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.